المقابلة الشخصية وخمس طرق ونصائح لإجتيازها بنجاح

0 75

المقابلة الشخصية وخمس طرق ونصائح لإجتيازها بنجاح

جميعنا يعلم ان البحث عن الوظيف هو امر في غاية الصعوبة ويتطلب دوما تحضير كمية هائلة من سيرتك الذاتية والمهنية وارسالها للشركات، قبل انتظار المكالمات الهاتفية منهم لإجراء المقابلة الوظيفية.

يشعر الجميع ان الحصول على المقابلة الوظيفية هو اصعب الأجزاء لكن ما لا تعلمه ان المقابلات الوظيفية غالبا ما تكون لتحطيم الاعصاب كأدنى حد.

في جميع الوظائف التي ستتقدم لها او التي تفكر ان تتقدم لها فإنك حتما ستتعرض للقلق قبل المقابلة الوظيفية.

في نفس الوقت لا مخرج من هذه المقابلات ولن يشفع لك الا بحضورك واداءك الممتاز فهي امر لا مفر منه للوظيفة.

لذلك يجب عليك ان تكون أداء هذه المهمة بشكل ممتاز ومهارة عالية، ايضاً فإن هذه المهارة شأنها شأن المهارات الحياتية الأخرى يمكن تطويرها وتحسينها مع الممارسة حتى تصبح كل مقابلة تقوم بتقديمها اسهل واقل قلقاً من الأخيرة.

هنا سنطرح عليكم بعض النصائح حول طرق اجتياز المقابلات الوظيفية لكن من رؤية الشخص الذي يجري المقابلة، والتي يطرحها عليكم الأستاذ إبراهيم الصمدي المدير التنفيذي لشركة “فورإفير روز لندن” ومؤسس الشركة ايضاً، حيث انه قضى معظم حياته في مقابلة الكثير من الموظفين.

أولا: اجعل الانطباع الأول جيداً

يصدر الناس احكامهم على الأشخاص من مجرد اول نظرة ومن الدقائق الخمس الأولى من الجلوس معهم او الاجتماع بهم، يجب ان تأخذ هذه القاعدة في عين الاعتبار لأنها ضرورية لكي تترك انطباعا مهنياً اولياً عند المقابلين لك، حيث يمكنك في البداية من الاعتناء بملابسك او اختيار ملابس ذات الوان مميزة وجذابة ومرتبة والاعتناء أيضا بكافة تفاصيل مظهرك الخارجي وبدقة وحذر، اجعل اختيارك لمظهرك الخارجي يدل على احترافك، لا نقول هنا ان تشتري اغلى الملابس، لكن يكفي ان تتأكد انك اهتممت بجميع جوانب مظهرك، وبمجرد ان تصل الى مكان المقابلة يجب عليك معرفة أسم الشخص الذي سيقابلك.

لا تنسى توجيه ابتسامة ودية لأي شخص تواجهه، هذه الحركات الصغيرة والدقيقة تعطي انطباعا اولياً عن شخصيتك وتميزك عن البقية، حيث انها توفر عليك شوطاً طويلاً في التعريف عن شخصيتك.

ثانياً: قم بالبحث المعمق

قبل الذهاب الى المقابلة يجب التعرف على ما هو دورك في هذه الوظيفة وماهي متطلباتها، يجب أيضا البحث عن الشركة نفسها التي ستلتحق بها وأيضا عن الشخص الذي سيقابلك، هذا سيساعدك في فهم المشاريع والعملاء الحاليين والسابقين للشركة بالإضافة الى المهنة بشكل عام حيث انه يعطيك لمحة سريعة عن الطريقة التي تعمل وتدار بها الشركة، هذا من شأنه ايضاً اظهار الحماس من جانب المتقدم للوظيفة، أيضاً يمكنك توقع الأسئلة التي ستطرح عليك اثناء المقابلة ذلك من شأنه تهدئة اعصابك وضمان استعدادك، هناك مواقع كثيرة تساعدك على التدرب على المقابلات وتقدم لك الأمثلة.

ضع في اعتبارك ان استعدادك للمقابلة واخذ وقت كافي للبحث يضمن لك سير المحادثات بشكل مرن ذلك من شأنه اظهار روح المبادرة بداخلك واستبعاد المواقف التي تسبب الاحراج.

ثالثاً: قم بطرح الأسئلة

اظهر للشخص الذي يقابلك او لصاحب العمل مدى اهتمامك بالوظيفة المطروحة التي تقدمت اليها ولا تخف من طرح الأسئلة، وانك تريد معرفة المزيد من التفاصيل عن الشركة، مثلا اسأل عن عدد العاملين في الفريق، او عن التوقعات الأساسية للمنصب الذي ستتولاه، ذلك من شأنه توفير معلومات قيمة لك ويسمح لك بمعرفة ما اذا كان الدور الذي ستتولاه يناسبك ام لا.

بطبيعة الأحوال أصحاب العمل يطمحون لتشغيل شخص يكون على ثقة من انه يناسب بيئة العمل، وعن طريق طرحك للأسئلة ومناقشة الأدوار التي ستتولاها يجب ان تكون قادرة على تبني قرار صائب في حال عرضت عليك الوظيفة وسوف يعجب المقابل بالحماس المتدفق منك.

رابعاً: الثقة هي المفتاح

يميل أصحاب العمل الى البحث عن موظف يشعر بالراحة والثقة، لذلك اذا كنت تشعر بالراحة والثقة ام لا قم بالتدرب على ذلك حتى تتقنه وتظهره لهم.
لا تنسى عند الدخول لأول مرة المصافحة القوية وان تحافظ على اتصالك البصري لأنه طريقة رائعة لإظهار الثقة بالنفس، ايضاً فإن الشخص الذي يجري معك المقابلة قد رأى شيئاً مميزاً في سيرتك الذاتية والمهنية،  ما جعله يراك مناسباً بشكل جيد للوظيفة وذلك ما يؤهلك للمقابلة، لذا كن على قدر من المسؤولية والثقة من خبراتك ومهاراتك ولا تنسى انك انت الذي تعرف خبراتك افضل من أي شخص اخر.

خامساً: قم ببناء العلاقات

يقوم أصحاب العمل بتوظيفك في حال قمت ببناء اتصال من اللحظات الأولى وانه من الممكن ان لا يتم نسيانك عندما تأتي مرحلة التصفية واختيار المرشحين، لذلك تأكد من تكوين علاقة مع الأشخاص الذين سيجرو معك المقابلة لأن ذلك يعطيك الأفضلية عن باقي المتقدمين للحصول على نفس المنصب.

الامر بسيط يمكنك من تطبيق قاعدة كسر الجليد من خلال مجاملة صاحب العمل الذي يجري معك المقابلة، تذكر دوماً كن نفسك انت فقط وتعامل مع المقابلة كمحادثة بين الأصدقاء لأن ذلك يحطم التوتر الموجود ويهدئ الاعصاب ويخلق بينكم قناة اتصال مفتوح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.